المحتوى الرئيسى

كي مون يطالب مجلس الأمن باتخاذ تدابير حازمة لحل الأزمة في سوريا

طالب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، مجلس الأمن الدولي، بـ"اتخاذ تدابير حازمة لحل الأزمة السورية"، داعيا في الوقت نفسه جميع الأطراف السورية وخصوصا رئيس النظام السوري بشار الأسد، إلى اتخاذ خطوات حاسمة لوضع حد لإراقة الدماء والبدء في عملية سياسية.

وقال كي مون، في بيان تلاه علي الصحفيين المتحدث الرسمي باسمه، استيفان دوغريك، اليوم الخميس، "أظهر مجلس الأمن الدولي في الماضي قدرته على التحرك ضد استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا وعلي إيصال المساعدات الإنسانية إلى السوريين المعرضين للخطر، وإنني أدعو المجلس الأمن إلى اتخاذ تدابير حازمة لحل هذه الأزمة".

 

وأضاف أنه "يتعين علينا الوقوف الي جانب الشعب السوري للمساعدة على ضمان أن الجرائم الخطيرة التي وقعت على مدى السنوات الأربع الماضية، لن تمر دون عقاب".

 

الأمين العام أكد أن "الشعب السوري يشعر بالعزلة بشكل متزايد في العالم، مع دخول السنة الخامسة من عمر الحرب التي مزقت بلادهم".

 

وتابع أن "السوريين وجيرانهم لا يزالون يعانون، على مرأى من المجتمع الدولي الذي لا يزال منقسما وغير قادرا على اتخاذ إجراءات جماعية لوقف القتل والدمار".

 

مصدر الخبر :

اخبار متعلقة

اضف تعليق