المحتوى الرئيسى

محفوظ عجب نسخة جدية ومعدلة

محفوظ عجب.. نسخة جدية ومعدلة! 10/25 13:54

غالبية من يعمل فى مجال الإعلام.. اصطدم أكثر من مرة خلال مسيرته المهنية بمحفوظ عجب.. واستدعى من ذاكرته بطل رواية موسى صبرى الشهيرة "دموع صاحبة الجلالة".

وقد رسمت الرواية ملامح هذا المحفوظ العجيب بدقة شديدة من حيث كونه صحفياً انتهازياً، يصعد على أكتاف النساء، ويتسلق على أشلاء زملائه من أجل مصلحته الشخصية المباشرة، التى بسببها تبرر له أخلاقه أى تجاوز.

الآن، وبعد مرور كل هذه السنوات على وجود محفوظ عجب.. ظهرت نسخة جديدة ومعدلة من محفوظ عجب بنيولوك يتطابق مع متغيرات المجتمع المصرى بعد 25 يناير.. فنجد أحدهم بعد أن كان يحمل لرئيس تحريره وهو يدخن "الشيشة".. "الشنطة" و"بروفة" المقال لتصحيحها، أصبح محللاً سياسياً، كما نجد الآخر قد أصبح مدافعاً عن المسؤول الحكومى أكثر مما يدافع هو عن نفسه.. بمنطق أن أسهل وأسرع الطرق للوصول.. هى أن تكون ملكياً أكثر من الملك دون تهاون أو تراخ.

محفوظ عجب.. الجديد والمعدل ليست لديه رؤية أو هدف سوى التركيز على شخص أو أكثر بشكل محكم، ليضفى عليه الصفات والسمات بشكل فج.. يترك لدى الرأى العام انطباعاً سلبياً أكثر منه إيجابياً. وهى تصرفات لم يطلب منه القيام بها، ولكنه يبادر ليعطى من يكتب عنه رسالة باعتباره المدافع عنه، ويترك أثراً لدى الرأى العام بأنه من المقربين من صناعة القرار السياسى فى مصر.

مصدر الخبر : مبتدا

اخبار متعلقة

اضف تعليق