المحتوى الرئيسى

بدء تعليق الرهانات على هيلارى كلينتون

بدء تعليق الرهانات على هيلارى كلينتون 11/04 09:57

على الرغم من أنه لن يتم تحديد المرشح الفائز لأى من الحزبين الديمقراطى والجمهورى، اللذين سيخوضان الانتخابات العامة إلا بعد الانتهاء من موسم الانتخابات التمهيدية على مستوى الولايات الأمريكية جميعها، وذلك فى مستهل العام المقبل وقبيل مؤتمرى الحزبين فى نهاية يوليو، فإنه يجوز لنا التقدم ببعض التوقعات الأولية ترقبا لمن سيفوز بالرئاسة، وذلك على أساس الشواهد واستطلاعات الرأى القائمة. وأسارع بالقول إن هذه التوقعات ليست جازمة، بيد أنها تدفعنا إلى رصد الاحتمالات الممكنة ودراسة سلوكيات الرئيس المرجح وسياساته وتوجهاته وبدء الاستعداد لها منذ الآن. ولا شك أن إعلان بايدن نائب الرئيس الأمريكى بعدم خوض المعركة الانتخابية يعمل مباشرة فى صالح هيلارى كلينتون التى أصبحت التطلعات تميل إلى ترجيحها للرئاسة القادمة. فهى الأكثر خبرة والأكثر شعبية. وتقديرنا باحتمالات نجاح كلينتون لا يأتى من فراغ، بل يستند إلى متابعتنا للوضع عن كثب معززين ذلك بمزيد من القراءات ذات الصلة. ومع ذلك، فإن هذا لن يحول دون حدوث مفاجآت.. وأننا ما زلنا فى مستهل المعركة الانتخابية.

ويبدو من المناظرة الأخيرة لمرشحى الحزب الديمقراطى فى 15 أكتوبر، والتى استأثر بها كل من كلينتون ومنافسها اللدود ساندرز، أن مرشحى الحزب الديمقراطى أكثر دراية وإلماما بنبض الشارع الأمريكى مقارنة بنظرائهم فى الحزب الجمهورى. فمرشحو الجمهوريين ما زالوا يتخبطون فى طرح أولوياتهم وتوجهاتهم، وهو ما وضح مرة أخرى فى مناظرتهم الثالثة فى 28 الحالى. وما زال البليونير الأمريكى، الذى يفتقد الحنكة والخبرة السياسية، يتصدر قائمة الحزب الجمهورى، على الرغم من ضيق أفق معلوماته والعداءات الكثيرة التى اكتسبها لا سيما بين الأقليات. وعليه، فإنه ليس على سبيل السخرية أن نزعم بأن تقدم ترامب فى استطلاعات الرأى فى الحزب الجمهورى يصب فى واقع الأمر لصالح الحزب الديمقراطى. فمن خلال معاداة ترامب بتصريحاته الحادة للمرأة والأفارقة الأمريكيين، والمهاجرين أضاع على حزبه هذه الأصوات وقصر دائرته الانتخابية على فئة البيض الأغنياء، الذين يؤيدون مواقف ترامب الأكثر تطرفا أو البيض ذوى مستويات التعليم المتدنية الذين يخشون على وظائفهم من المهاجرين.

وتؤكد الشواهد احتمالات فوز الحزب الديمقراطى فى الانتخابات القادمة إزاء ما نشاهده من تعاظم القوة التصويتية للأقليات، وهى التى يرجع لها الفضل الأول فى إنجاح أوباما فى الانتخابات السابقة. ومرة أخرى سيكون للأقليات تأثير لا يستهان به فى توجيه الأصوات لصالح الحزب الديمقراطى. ولا يبدو أن الحزب الجمهورى قادر أو راغب فى استقطاب أى من هذه الأصوات ولو جزئيا، اللهم إلا مساع جيب بوش المستميتة فى التودد للمهاجرين اللاتين. إلا أن احتمالات حصوله على أصوات حزبه الجمهورى ما زال يشوبها كثير من علامات الاستفهام، رغم أنه كان من بين المميزين بداءة والحاصل على أعلى نسب فى تمويل معركته الانتخابية.

وتتقارب مواقف مرشحى الحزب الديمقراطى مع مطالب وتوجهات الأقليات، سواء بالنسبة لإتاحة فرص الإجهاض للمرأة، الذى أصبح يمثل حقا أساسيا من حقوقها. أو ضرورة وضع قواعد وقوانين صارمة بالنسبة للمادة المعنية بإباحة حمل السلاح لجميع أفراد وفئات الشعب الأمريكى دون ضابط أو معيار محدد والمنصوص عليها فى الدستور الأمريكى. وأخيرا وليس آخرا، نظرة الحزب الديمقراطى للمهاجرين غير الشرعيين نظرة أكثر منها إيجابية لما يضيفونه للاقتصاد الأمريكى، وأهمية إيجاد الطرق الملائمة لتقنين أوضاعهم. فإن التحرر الفكرى للحزب الديمقراطى بالنسبة لزيجات الجنس الواحد واستقطابه للشباب باتجاهاته التقدمية لا شك سوف يؤثر أيضا لصالح الحزب فى الانتخابات القادمة. وذلك كله يتعارض صراحة مع مواقف الحزب الجمهورى الأكثر تقليدية، والذى يرى مرشحيه أنفسهم أبطال هوليوود، وأنهم فرادا سوف يهزمون أعداءهم شر هزيمة، أمثلة سيلفستر ستالون الذى هزم وحده الجيش الفيتنامى، وحرر جميع الرهائن الأمريكية الذين احتجزوا ظلما وقهرا، حيث كانوا قصدوا فيتنام لتمريض ومساعدة الشعب الفيتنامى. ومن ثم، فإنهم يبيحون حمل السلاح للجميع على الرغم من المذابح العديدة من جراء ذلك، ويتصدون للمهاجرين غير الشرعيين، ويريدون ترحيلهم دون مبالاة بتبعيات مثل هذا الإجراء على الاقتصاد الأمريكى. ويزايد كل من ترامب وبن كارسن، الذى يأتى بعد ترامب مباشرة فى المرتبة، على هذه المواقف الأكثر تطرفا للجمهوريين.

كما حسمت المناظرة الديمقراطية كثيرا من الأمور بالنسبة للناخب الأمريكى، سبق للجمهوريين المراوغة بشأنها والالتفاف حولها. وأهم هذه الأمور على الإطلاق هو نجاح الديمقراطيين فى التواصل مع غالبية الشعب الأمريكى والطبقة الوسطى على وجه التحديد، وإظهار الاهتمام بمطالب هذه الطبقة تحقيقا للعدالة الاجتماعية وإعادة إحياء دورها فى الاقتصاد الأمريكى. وكان ظهور برنى ساندرز مرشحا عن الحزب الديمقراطى، وهو الذى يُلقب نفسه بالاشتراكى الديمقراطى، الفضل الأكبر فى العمل على تحديث فكر الحزب وإلزامه بالاهتمام بفئات الشعب المتوسطة والدنيا. فعلى الرغم من أن الوقت ما زال سابقا لأوانه للتفكير فى انتخاب الشعب الأمريكى لشخصية تُدعى بالاشتراكية، فإن برنى ساندرز نجح فى إعادة الحزب الديمقراطى إلى قاعدته وإبعاده عن ميوله الوسطية، التى كان تبناها فى العقدين الماضيين، بغية النجاح فى الانتخابات. ولن يكون من المستبعد بعد عقد على الأكثر أن نرى رئيسا اشتراكيا يستأثر بالرئاسة الأمريكية لما يطرأ من تغيير سريع على التركيبة السكانية فى الولايات المتحدة.

ويتعين علينا ألا ننسى أن سياسات الرئيس فرانكلين روزفلت فى الثلاثينيات لمحاربة الكساد العالمى وتفشى البطالة كانت سياسات ترمى إلى إقامة برنامج ضخم للأشغال العامة باستثمارات حكومية مباشرة. وساهمت هذه السياسة التى عملت على تغليب المصلحة العامة ومصلحة فئات الشعب الدنيا فى إعادة انتخاب روزفلت أربع مرات على التوالى، بل وسيطرة الحزب الديمقراطى على الانتخابات للعقود الثلاثة التالية. بعدها تحولت الدفة مرة أخرى إلى الحزب الجمهورى، وحاول الحزب الديمقراطى مجاراة التطور داخل الولايات المتحدة من خلال الانتقال تدريجيا إلى الوسط، مما أدى إلى التقارب الشديد بين الحزبين فى كثير من السياسات الاقتصادية وترجيح الشركات الكبرى ومراعاة مصالحها.

وعليه، فإن محاولات ساندرز لها مرجعيتها. وهو ما حدا بكلينتون إلى مجاراته فى المناظرة الأولى للحزب. ولم تتراجع كلينتون ــ سعيا نحو استقطاب مزيد من أصوات الشباب والمثقفين ــ إلى الابتعاد عن مواقفها التقليدية المعروفة ووصف نفسها بالتقدمية. غير أن كلينتون بما لها من حنكة سياسية وبُعد نظر تستشعر بأن الشعب الأمريكى مازال غير مستعد إلى التوجه يسارا، فحرصت على عكس ساندرز إلى مسك العصا من النصف، مشيرة إلى أنها تأتى هى الأخرى من عائلة بسيطة، عمل جدها كعامل فى مصنع وأن والدها كان له عمل متواضع. وقالت أنها وإن ترى نفسها تقدمية، ولكنها أيضا واقعية تقف بقدمين ثابتتين على الأرض ترغب فى الإنجاز، وليس تقدمية حالمة. وبذلك تغلبت على ساندرز الأكثر يسارا الذى يعد بالكثير بالنسبة لمضاعفة الأجور ومجانية التعليم، يقينا بأن مثل هذه المسائل لن يسهل تمريرها بعد من خلال الكونجرس، والذى ستكون الأغلبية فيه من الجمهوريين، ومع ذلك، فقد اشتدت المزايدة بين كلينتون وساندرز حول المرشح الأكثر قدرة على العمل على تحقيق العدالة الاجتماعية استجابة لمطالب الطبقة الوسطى وعامة الشعب الأمريكى.

مصدر الخبر : الشروق

اخبار متعلقة

اضف تعليق