المحتوى الرئيسى

أحمد سليط يكتب اغتيال القنطار الهدية الروسية لإسرائيل ورد المحور العجوز ساسة بوست

أحمد سليط يكتب: اغتيال القنطار.. الهدية الروسية لإسرائيل ورد المحور العجوز | ساسة بوست 12/24 10:48

منذ 8 دقائق، 24 ديسمبر,2015

شنت الطائرات الإسرائيلية، ليلة الأحد، غارة على موقع تابع لحزب الله اللبناني في دمشق اغتالت فيها القيادي في حزب الله والأسير السابق في السجون الإسرائيلية سمير القنطار، وسط تكتم وصمت إسرائيل الرسمية.

اغتيل القنطار، ابن حزب الله المقاوم وسط دمشق السورية الممانعة بغارة نفذتها طائرة إسرائيلية عادت الى قواعدها بسلام، دون رد المقاومة أو تحرك الممانعة! ودونما أي استنكار من روسيا التي تسيطر فعليًا على الأراضي السورية.

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، خلال الفترة الماضية، اعتراف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتدخل جيشه بعمليات “من حين لآخر” في سوريا، مما يدل على أن المجال الجوي السوري أصبح وكأنه “ساحة تدريب” للطيران الإسرائيلي، ونشرت وسائل إعلام عبرية أن الأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية رصدت القنطار الذي تعتبره هدفًا لها في ريف دمشق مؤخرًا مما ساعدها على جمع معلومات عنه واغتياله.

انشغال المحور العجوز الذي يعرّف نفسه بـ”الممانع والمقاوم” والمتمثل في النظام السوري وميليشيات حزب الله والحرس الثوري الإيراني بإبادة الثورة السورية وثوارها، جعل المجال الجوي ساحة تدريب لإسرائيل وجيشها، تحلق فيه متى تشاء وتغتال من تشاء وتقصف ما تشاء، وترصد وتتجسس على من تشاء!

إسرائيل الرسمية لم تُقدم على اغتيال القنطار إلا بعد تأكدها أن رد الفعل لن يتجاوز الاستنكار والتهديد بالرد في “الوقت المناسب”،  عدا عن قوة العلاقة الإسرائيلية مع روسيا التي تحتل سوريا منذ عدة أشهر بطلب من الذي يسمي نفسه “الرئيس السوري”.

فالتنسيق الروسي الإسرائيلي في سوريا يتم بأعلى مستوياته الآن، باعتراف رسمي صريح وواضح من الجهات والدوائر الرسمية في روسيا وإسرائيل.

قصفت إسرائيل في بداية الاحتلال الروسي لسوريا مواقع تابعة لحزب الله اللبناني وأسقطت قيادات رفيعة المستوى، وتحدثت تقارير إعلامية عن مقتل قيادات إيرانية أيضًا بالغارات الإسرائيلية التي نفذت في السابق.

إذًا الرد معروف .. لا رد!

كيف ترد إيران وكيف يرد حزب الله وكيف يرد “النظام” السوري على غارات إسرائيل؟! هل بإمكانهم إغضاب روسيا وقائدها “بوتين” الذي يعتبره “الممانعون العرب” الأب الروحي لهم؟!

السؤال لا يحتاج إلى تفكير .. طبعًا لا!

مسؤولون إسرائيليون وجنرالات رفيعة أكدوا أن روسيا ترى بأن أهداف إسرائيل في سوريا لا تشكل أي خطر أو تهديد لها، وأن المصالح الإسرائيلية لا تتناقض مع المصلحة الروسية في سوريا بل تلتقي أحيانًا!

مصدر الخبر : ساسة بوست

اخبار متعلقة

اضف تعليق