المحتوى الرئيسى

اتحاد طلاب مصر يدخل نفق مظلم مطالبات برحيل وزير التعليم العالي ورفض قرار الحل وأساتذة حركة 9 مارس قر

اتحاد طلاب مصر يدخل نفق مظلم.. مطالبات برحيل وزير التعليم العالي ورفض قرار الحل.. وأساتذة حركة 9 مارس: قرار مؤسف يوأد الحركة الطلابية 12/25 12:27

دخل اتحاد طلاب مصر في نفق مظلم، عقب قرار اللجنة العليا للانتخابات الطلابية بوزارة التعليم العالي، أمس الخميس، حل اتحاد طلاب مصر، وعدم الاعتراف به رسميًا كاتحاد رسمي ممثل للطلاب، بعد نظر الطعون المقدمة من اتحاد طلاب جامعة الزقازيق.

وستتم إعادة انتخابات اتحاد طلاب مصر، التي أجريت بمعهد إعداد القادة منذ أسبوعين، وفاز فيها الطالب عبد الله أنور رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة بمنصب رئيس اتحاد طلاب مصر، وعمرو الحلو رئيس اتحاد طلاب جامعة طنطا، بمنصب نائب رئيس اتحاد طلاب الجمهورية.

وطالب عدد من الحركات الطلابية، برحيل وزير التعليم العالي، أشرف الشيحي، ودعم الكيان الطلابي الذي انتخبه طلاب مصر بإرادتهم الحرة.

وقالت الحركات الطلابية في بيان لها "إن وزارة التعليم العالي لم تكتف فقط بتدخلاتها المستمرة في الانتخابات، ولكنها أبت إلا أن تلغي إرادة الطلاب التي انتصرت عليهم في النهاية".

وأبدي أعضاء حركة 9 مارس من أجل استقلال الجامعات المصرية، أسفهم إزاء هذا القرار، والذي وصفه بأنه يمثل وأد للحركة الطلابية، ورسالة إحباط للطلاب.

الدكتورة ليلي سويف، العضو بحركة 9 مارس من أجل استقلال الجامعات المصرية، وصفت القرار بأنه مؤسف لان اتحاد الطلاب معطل منذ مدة، والانتخابات تمت رغم كل التدخلات عند كل مرحلة من المراحل، وفاز شباب أغلبه على درجة من الاستقلالية.

ولفتت إلى أن هناك اصرار على وأد الحركة الطلابية، وهي عملية مؤسفة لأقصى درجة، بعد فشل مساعي وزارة التعليم العالي في نجاح طلاب يتبعونها، وهي مسألة مرفوضة بين الطلاب.

وأكد هاني الحسيني، الدكتور بكلية العلوم جامعة القاهرة، أن قرار حل اتحاد الطلاب خطير، لان الحركة الطلابية كافحت من سنة 79 حتى 2012 لاستعادة اتحاد طلاب مصر، وهذا القرار يعبر عن عقلية تسلطية ترفض وجود اى مؤسسة تعبر عن الطلاب تعبير حر.

وأشار إلى انه إذا كانت الانتخابات قد يكون بها أخطاء إجرائية فهي مسئولية الوزير واللجنة، وليس الطلاب، ولابد من معاقبة أعضاء اللجنة إلى جانب إعادة الانتخابات.

وحذر من أن منع وجود مؤسسات معترف بها تعبر عن الناس يؤدى نحو مزيد من التطرف، معربا عن أمله في أن يتمتع المسئولين بقدر من الحكمة في المرحلة الحالية.

مصدر الخبر : الدستور

اخبار متعلقة

اضف تعليق