المحتوى الرئيسى

تليجراف 4 ملايين طفل بريطاني في مستنقع الفقر بالكريسماس 2030

تليجراف: 4 ملايين طفل بريطاني في مستنقع الفقر بالكريسماس 2030 12/29 13:03

حوالي مليوني طفل إضافي سيقعون في مستنقع الفقر في أعياد الكريسماس في غضون 15 عامًا.

هذا ما خلصت إليه دراسة تحليلية للسياسات الحكومية في المملكة المتحدة والتي أظهرت زيادة كبيرة في مستويات عدم المساواة بحلول العام 2030، بحسب صحيفة " تليجراف" البريطانية.

وأوضحت التوقعات التي أطلقتها مؤسستا "فابيان سوسايتي" و"لاندمان إيكونوميكس" أن عدد الأطفال الذين يعيشون في فقر سيرتفع من 2.5 ملايين ( 19%) إلى 4.4 ملايين ( 28%)- بزيادة كبيرة عن التوقعات الصادرة في عهد الحكومة الائتلافية السابقة في بريطانيا.

وسيشتمل ذلك على 800 ألف طفل يعيشون في " فقر مدقع"- دون المعيار المحدد الذي يمثل الدخل اللازم لتحمل تكاليف أساسيات الحياة.

وقال أندرو هاروب الأمين العام لـ" فابيان سوسايتي:" إذا لم يتم العدول عن القرارات التي تم اتخاذها هذا العام، سيقع مزيد من الأطفال البريطانيين في براثن الجوع في أعياد الكريسماس في العام 2030."

وأضاف هاروب: "سنعيش في بلد تمثل فيه بنوك الطعام جزءا أساسيا في الحياة اليومية، وليس استجابة لأزمة على المدى القصير. فهل تلك هي العطية التي نريد أن نتركها إلى الجيل القادم؟"

وتابع:" في الـ 15 عامًا الممتدة إلى العام 2009، زادت دخول الفقراء والأغنياء بما يتناسب مع بعضهم نظرًا لأن الحكومة اختارت تقاسم عوائد النمو."

واستطرد بقوله: "في المقابل، اختارت الحكومة الحالية خفض الضرائب بالنسبة للأشخاص الذين يقتربون من الوصول إلى قمة توزيع الدخول وخفض مستويات الأمان الاجتماعي بالنسبة للأشخاص الواقعين في منتصف وقائع توزيع الدخول."

جدير بالذكر أن أكثر من 10% من الأسر ثراء في بريطانيا تمتلك نصف إجمالي الثروات الخاصة في البلاد تقريبًا والبالغ قيمتها 11.1 تريليون استرليني، وفقًا لمسح  حديث أجراه مكتب الإحصاءات الوطني البريطاني مؤخرًا والذي وجد أن متوسط ثروات الأسر البريطانية بلغ 225.100 استرليني في العام 2012-2014.

وسجلت ثروات النصف الأكثر فقرا من الأسر زيادة لم تتجاوز نسبتها الـ 7% خلال الفترة ذاتها، مما يعني أن أكثر 10% من الأسر ثراء في بريطانيا تمتلك 45% من إجمالي ثروات البلاد، في حين يمتلك النصف الأقل ثراء 9% فقط.

وأوضح المسح أنّ أكثر 10% من الأسر ثراء في بريطانيا تمتلك أصولًا بقيمة 1,048,000 استرليني على الأقل، في حين تيلغ قيمة الأصول التي يمتلكها أقل 10% من الأسر ثراء 12.600 استرليني أو أقل.

 نتائج المسح تسلط الضوء على الفجوة بين الأثرياء الذين يمتلكون بالفعل المنازل التي يقيمون بها من ناحية وبين الفقراء الذين لا يملكون القليل جدا أو حتى لا يملكون أصولا عقارية من ناحية أخرى.

مصدر الخبر : مصر العربية

اخبار متعلقة

اضف تعليق