المحتوى الرئيسى

مكوك السيسي في 2015 يمر بـ20 محطة خارجية لأول مرة رئيس مصري يزور سنغافورة المشاركة بلقاءات ومؤتمرات

"مكوك السيسي" في 2015 يمر بـ20 محطة خارجية.. لأول مرة رئيس مصري يزور "سنغافورة".. المشاركة بلقاءات ومؤتمرات عالمية.. واستقبال رسمي لـ"زوجته" في البحرين 12/30 22:14

أعاد الرئيس عبد الفتاح السيسي، هيبة مصر الخارجية بعد غياب سنوات، عبر رحلاته المكثفة لمختلف دول العالم، بالإضافة لمشاركته بمختلف القمم والمنتديات العالمية التي جمعت مختلف قادة الدول الكبرى.

ويرصد "الدستور في هذا التقرير، أبرز الزيارت التي أجراها الرئيس السيسي خلال 2015، كالتالي..

في 5 يناير، أجرى السيسي أول زيارة له، منذ توليه منصب رئاسة الجمهورية، إلى دولة الكويت، للقاء أميرها، الشيخ صباح الأحمد الصباح، وعقد مباحثات بشأن الأوضاع داخل الشرق الأوسط.

وهدفت الزيارة إلى الارتقاء بالعلاقات المميزة بين الكويت والقاهرة، إلى جانب تدعيم العمل العربي المشترك وتعزيز التماسك العربي، وكذلك العمل على نبذ الانقسام وتدعيم وحدة الصف، وسبل تدعيم الموقف العربي.

في 18 يناير، زار الرئيس المصري دولة الإمارات، وكان في استقباله ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ، محمد بن زايد.

واستمرت زيارة السيسي لـ"يومين"، أجرى خلالها مباحثات مع قادة الامارات، بالإضافة إلى المشاركة في افتتاح القمة العالمية للطاقة.

في 21 يناير، زار الرئيس المصري سويسرا؛ للإشتراك في منتدى "دافوس" الإقتصادي العالمي، ورافقه خلالها وفد يضم وزراء الصناعة والتجارة، والمالية، والخارجية، بالإضافة إلى محافظ البنك المركزي.

في 1 مارس، زار الرئيس السيسي المملكة العربية السعودية، للمرة الاولى منذ تولي الملك سلمان للحكم.

وخلال هذه الزيارة، عقد السيسي جلسة مباحثات أكد خلالها على قوة الروابط بين البلدين، وأهمية العلاقت التجارية والاقتصادية والسياسية بين القاهرة والرياض.

وفي 10 نوفمبر من العام الجاري أيضًا.. أجرى الرئيس المصري زيارة أخرى إلى السعودية، للمشاركة في أعمال القمة الرابعة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية، والتي عقدت في العاصمة "الرياض".

في الفترة بين 23 الي 25 مارس، أجرى الرئيس عبدالفتاح السيسي زيارة إلى دولة أثيوبيا، استجابة لدعوة هيلاماريام ديسالين، رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية، ناقش خلالها، قضايا مختلفة ذات اهتمام مشترك على المستويات الثنائية والإقليمية والدولية.

وعقد السيسي مع القادة الاثيوبيين اتفاقًا ينص على رفع مستوى اللجنة الوزارية المشتركة الراهنة إلى لجنة عليا بقيادة القائدين للإشراف ولإعطاء التوجيه السياسى لمزيد من التعزيز للعلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين.

في 23 مارس، وصل الرئيس السيسي إلى العاصمة السودانية "الخرطوم"، والتقى نظيره السوداني، عمر البشير، وأجرى معه مباحثات بشأن سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطورات الأوضاع في الشرق الأوسط.

في 31 أبريل، توجه الرئيس المصري إلى قبرص؛ للمشاركة في القمة "الثلاثية" التي جمعت بين قادة "قبرص ومصر واليونان"، بحثوا خلالها سبل تقوية العلاقات الإستراتيجية.

في 30 أبريل، قام السيسي بزيارة إلى الممكلة الأسبانية، وأجرى خلالها مباحثات مع الملك، فيليب السادس، بشأن العلاقات الثنائية بين البلدين وكيفية تطويرها.

في 2 يونيو 2015، زار الرئيس المصري ألمانيا، وعقد جلسة مباحثات خاصة مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ناقش خلالها سبل تعزيز العلاقات بين البلدين، وكذلك التأكيد على الرفض "الشعبي المصري" لتنظيم "الإخوان".

في 5 يونيو، أجرى السيسي زيارة إلى المجر استمرت لـ"ساعات"، مُنِحَ خلالها "الدكتوراة الفخرية".

في 25 أغسطس، توجه السيسي إلى روسيا، والتقى نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، وأجرى معه مباحثات ثنائية بشأن العلاقات الاقتصادية والعسكرية بين البلدين، وكذلك الأوضاع داخل الشرق الأوسط.

في 30 أغسطس، زار السيسي سنغافورة، في أول زيارة من نوعها لرئيس مصري.

ورافق السيسي خلال هذه الزيارة، كلًا من، سامح شكري، وزير الخارجية، ووزير الموارد المائية والري، حسام المغازى.

وتمثلت أهداف هذه الزيارة في الاستفادة من سنغافورة في مجال تحلية المياه، بالإضافة إلى عقد اتفاق لتنفيذ مشروع "سنغافوري" بمحافظة كفر الشيخ، والغربية.

في 4 سبتمبر، أجرى الرئيس السيسي زيارة إلى جمهورية الصين الشعبية، أعرب خلالها عن حرصه الشديد لتعزيز العلاقات الثقافية والاقتصادية بين البلدين.. كما أبرم خلالها، اتفاقيتين.

في اليوم ذاته، 4 سبتمبر.. توجه السيسي إلى إندويسيا، في أول زيارة لرئيس مصري منذ عام 1983.

وعقد الرئيس المصري اجتماعا موسعا بحضور وفدي البلدين، ووقع على مذكرات تفاهم بين القاهرة و"جاكرتا" في عدد من مجالات التعاون الثنائي.

فى الفترة ما بين 25 و28 سبتمبر، زار الرئيس المصري واشنطن للمشاركة في الدورة السبعين لمنظمة "الأمم المتحدة"، وألقى كلمة مصر أمام الجمعية العامة لها.

ورافق السيسي في هذه الزيارة، وفد إعلامي، ضم كلًا من: "وائل الإبراشى، ويوسف الحسينى، والدكتور عماد جاد".

في 29 اكتوبر، توجه السيسي إلى البحرين، برفقة قرينته، انتصار عامر، في أول زيارة خارجية لها، واستقبلتها الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة ملك البحرين.

مصدر الخبر : الدستور

اخبار متعلقة

اضف تعليق