المحتوى الرئيسى

شاهد سيارات الشرطة تحرق منازل المتهمين السياسيين بدمياط

شاهد| سيارات الشرطة تحرق منازل المتهمين السياسيين بدمياط 03/22 14:19

اتهم مواطن - في مقطع فيديو متداول على شبكات التواصل الاجتماعي-  وزارة الداخلية بحرق منزل أسرته بعد تفتيشه خلال حملة أمنية بقرية "البصارطة" بمحافظة دمياط، صباح الاثنين الماضي.

ولم يمر سوى ساعات على ذلك، وأدان المرصد المصري للحقوق والحريات في بيان له، الواقعة مطالبا النيابة العامة بسرعة فتح التحقيقات والاستماع للجيران والشهود والذين أكدوا تورط الداخلية في الواقعة.

محمد بلبولة: "الداخلية مكفهاش القبض على أختى فحرقت بيوتنا"

وقال محمد بلبولة، أحد مواطني قرية "البصارطة" بمحافظة دمياط، إن وزارة الداخلية قامت بحرق منازل أسرته بعد مداهمته، صباح الأثنين الماضي، وبعد تفتيش المنزل لم يتم العثور على أية ممنوعات فقامت القوة الأمنية بحرق المنزل، وذلك على حد قوله.

وأضاف "بلبولة" في مقطع فيديو متداول على شبكات التواصل الإجتماعى: "ماذا تُريد الداخلية منهم ولماذا فعلت ذلك..؟"، مطالبا النيابة العامة بسرعة فتح التحقيق في الواقعة، متهما 3 مخبرين بالمنطقة بالتسبب في الواقعة، مضيفا "الداخلية بعد ماعتقلت أختي ليه بتحرق المنازل.. حسبي الله ونعم الوكيل فيهم".

أسلوب جديد وانتهاك صارخ للمواطنين

وفى ذات السياق، قال المرصد المصري للحقوق والحريات "التابع" للجنة العدالة، فى بيان إعلامي له، إن قوات الأمن المصرية التابعة لمركز شرطة دمياط قامت بشن حملة أمنية، صباح الأثنين، على قرية "البصارطة" إحدى قرى مركز دمياط بمحافظة دمياط وهاجمت عددا من منازل المتهمين السياسين بالقرية والمقبوض عليهم على ذمة قضايا سياسية.

وطبقا لشهود العيان الذين تواصل معهم باحثي "المرصد المصري" فإن سلطات الأمن المصرية قامت بشن حملة مكونة من 10 سيارات تابعة للشرطة من صور التُقطت عن طريق الجيران وشهود العيان، فإن السيارات المكونة منها الحملة كانت تابعة للشرطة، وبعضها مدنية وقد دخلت القرية في حوالي الساعة السادسة والنصف من صباح اليوم الإثنين الموافق 21 مارس 2016 وقامت بالهجوم على منزلين وشقة سكنية يتبعون أسر معتقلين منذ بضعة أشهر ماضية.

وكانت البداية مع مداهمة قوات الشرطة علي منزل المتهمة "مريم ترك"، الواقع بجوار مسجد عجور بقرية "البصارطة"، وطبقا لما قاله شهود العيان الذين تواصل معهم المرصد المصري، فإن قوات الأمن هاجمت منزل "مريم" علي حدود الساعة السابعة إلا الربع صباحا، حيث قاموا بكسر باب الشقة الخاصة بها والتي لم يتواجد فيها أحد وقت مهاجمتها، وطبقا لشهود العيان من الجيران فإن قوات الأمن قامت بسكب مادة "البنزين " على النوافذ الخارجية و على أبواب الشقة و أشعلوا النيران بعد تفتيش الشقة وبعثرة محتوياتها ثم غادروها.

واضاف البيان، أن "مريم ترك " هي إحدى المتهمات في قضية "بنات دمياط" وألقي القبض عليها بتاريخ 5 مايو 2015 الماضي وقد قُدمت إلى المحاكمة الجنائية وبرفقتها 12 أُخريات، بتهم تتعلق بالشروع في القتل والتظاهر وحمل السلاح والانضمام لجماعة محظورة، وهي مودعة سجن بورسعيد و متزوجة من "محمد عادل"، أحد المعتقلين السابقين والمطارد من قبل قوات الأمن لاتهامه بالانضمام إلى الجماعة ذاتها، ولديها طفلين، وينتظر أن تقوم محكمة جنايات دمياط باستكمال النظر في قضية بنات دمياط بتاريخ 24 أبريل المقبل.

واستكمل بيان المرصد الحقوقي، بعد أن شنت قوات الأمن مداهمة بيت "مريم ترك "، واصلت حملتها على منزل "السيد أبو عيد" الواقع بجوار مدرسة "شهداء البصارطة" الابتدائية المكون من ثلاث طوابق، وطبقا لشهود العيان فإن قوات الأمن قامت بكسر الباب الخارجي للمنزل ودخوله حاملين السلاح وكسروا شقة "السيد أبو عيد"، في الدورالثاني من المنزل وقاموا بتفتيشه وبعثرة محتوياته بعدها قاموا بإضرام النيران في نوافذ المنزل وأبوابه الداخلية وغادروه.

مصدر الخبر : اليوم الجديد

اخبار متعلقة

اضف تعليق